زج زج وبج بج ودم الغزال

, الاثنين، 30 مارس، 2009


زج زج وبج بج ودم الغزال حدوته كانت امى بتحكيها ليا وانا طفل


وكانت دايما بتقول ليا فى الحدوته انى زج زج وبج بج ودم الغزال
دول ولاد المعزة وتحكى الحدوته وتقول فيها
انى زج زج هو الكبير
وبج وبج هو الوسطانى
و دم الغزال هو الصغير


وتحكى بقى تفاصيل الحدوته و هما عملوا ايه وكانوا بيسمعوا الكلام ولا لأ وهكذا


وانا علشان كنت منخفض الذكاء ايامها يعنى ( ولسه بايان كده )


كنت بقول هو ازاى ولاد المعزة بيتكلموا
واشمعنا دم الغزال اللى هو اصغر واحد فيهم كان هو اللى دايما" على حق

(اه منك يا زمن)


فكنت لما اشوف المعزة اقول ليها
روحى اجرى اجرى ربى ابنك زج زج وشوفيه عمل ايه


مااااااااا علينا من زمان


ندخل على دلوقتى


زج زج وبج بج ودم الغزال اكيد انتو عارفينهم بطريقة او باخرى


ماهو يعنى مش امى بس اللى اخترعت ليا زج زج وبج وبج ودم الغزال


اوعى يكون اخترعتهم بجد ( ياااااااقلبى اتخدعت فيكى يا امى )


ماااااااا علينا مرة تانيه


اللى فتح الموضوع ده


اننا عاوزين نعمل حركة تتدونيه قصصية


كلنا نتحد ونكتب مجموعة قصصية عن زج زج وبج وبج ودم الغزال


وبدل ما كل مرة دم الغزال هو بتاع الخير والناصح اللى فيهم


نحاول نغير شويه فى الحدوته القديمة


و نخلى بج بج مرة يطلع كويس وكمان زج زج يطلع حلو مرة


واليكم مجموعة من الافكار علشان نفتح شوية الفكر القصصى التتدوينى

زج زج وبج بج ودم الغزال


اصدقاء بيحبوا بعض


زج زج وبج ودم الغزال


ليهم حلم واحد


زج زج وبج بج ودم الغزال


عندهم خبرات مختلفه

وغيرها طبعا من الافكار الجاااااااااامده اللى هاتفكروا فيها



يعنى عاااااااااوز تقول ايه وجعت دماغنا ب زج زج وبج بج ودم الغزال بتوعك

حاااااااااااااضر حاضر
مش هو ده الكلام اللى بتقولوه عليا دلوقتى ماشى ماشى ( المسامح كريم)


ليا رب اسمه الكريم

امرى لله


عاوزين نبدء من جديد فى حكاية ونثر قصص هادفه


نربى فيه كل اللى نعرفه واللى حوالينا


على معانى وعبارات وجمل جديده يفهموا فيها الواقع


ويكونوا مؤثرين فى مجتمعهم ويكونوا نور لغيرهم


نربى طفل واعى مؤثر يفهم الصح والغلط ويعرف يدافع عن الحق


ويرفع راياته


علشان نخفف شويه من حالة التخريب العامة اللى سايدة الايام دى
وكمان الاناماليه المنتشرة


وكل واحد يقول وانا مالى


وكمان بنحس انى الناس مكبرة مخها بطريقه سلبيه جدا"



وكثيرين عايشين فى جزيرة منعزلة مع نفسهم
بدون التعاون مع غيرهم


فوصلنا الى حالة من العته المغولى الانبعاجى


ومش بس كده ده فى اشاعة بتقول
انى الكواكب التانية رفعت علينا قضية
وبيقولوا علينا اننا عندنا غباء برجوازى
يعنى قصدهم اننا اغبيا ومخنا تخين


( اوبااااااااااااااااااااااااااا نهارنا مش معدى )


وبيقولوا كده لاءنناااااااااااااا حتى الان لم ندرك قيمة اننا انسااااااااااااان
ليه عنوان ومبادىء ( هو يعنى ايه مبادىء)


يلا بينا شاركوا معايا واكتبوا عن زج زج بج بج ودم الغزال


والثواب عند الله وعمل الخير بينفع


وانا متنازل عن حقوق النشر


لــــــــــ زج زج وبج بج ودم الغزال


بص جوه المعانى
وخلى بالك من الكلام
ده كلام ذو مغزى
مش هرتله والسلام
واقرء مرة مره تانية
والحقيقه تبان
أُومال ليه نافش ريشك
وبتقول عليك فهمان


وعجبىىىىىىىىىىى

ياااااااااااه مسن

, الثلاثاء، 24 مارس، 2009


عرضت كيارا


فى بوستها الاخير فكرة جميلة وهى زيارة بعض دور المسنين


اثناء بعض الاعياد التى نمر بها مثل عيد الام وغيرها من الاعياد الاخرى


وهى بالتأكيد دعوة كريمة


ولكنى نظرت لهذا الدعوة ببعد ثالث


من هو المسن فى الوقت الحالى ؟


هل هم من فى بيوت المسنين ؟


لو تركنا لبعض تفكيرنا العنان سنجد ان من فى دور المسنين


قد قضوا حياتهم سواء بالسلب او الايجاب بكل حلوها ومرها


ونتيجة سوء التربية وجحود من تربوا من تحت ايديهم من الابناء


كانوا فى تلك الدور


وهناك من تعرض لبعض ظروف الحياه من فقد الابناء او عدم وجودهم من اساسه


ولكن من نظره بعيده


نجد ان من سيحمل الرايات ويرفع رايات الامل والطموح ويكد ويعرق وينتج ويثمر


وهم الشباب


قد اصبحوا فى الوقت الحالى هم المسنون


هم الذين تقوقعوا ودخلوا الى بوتقة الاكتئاب النفسى


ولا يمر عليهم يوم ذو ثبات ولا تسمع منهم الا الشكوى والانين


والرغبه فى الهجرة او ينتهى بهم الامر على القهاوى او الكافيهات


او الطريق السهل من التجارة فى الممنوع والتهريب


وان رزقه الله بوظيفة وكان المبلغ غير مناسب لطموحاته


تجد انه يركز على اضاعة الوقت وعدم اتقان ذلك العمل ويقول على قد فلوسهم


دون ان يدرك ان اتقان العمل يكون مصاحب له البركة فى الرزق ورضاء الرب وعن طريقه يفتح ابواب الخير


المسنون الان هم الشباب الذين تجد العصبيه ورد الفعل المستفز هو المصاحب لهم


ان المسن الذى فى دور المسنين هو بالتاءكيد الشاب


ولننظر جميعا " فى داخل انفسنا ونعيد تقيمها من جديد


لنعرف حقيقة من نحن ؟


فنحن نحتاج الى نوبة صحيان لاءننا نائمين بالفعل ولنفتح لأنفسنا ابواب الخير والكد والعرق







ابتسم


ايه يعنى اللى هايحصل تانى


اللى حصل حصل


ولا يمكن يرجع تانى


ابدء يومك وابتسم


لعل يومك يبقى يوم تانى


بس افتكر وانت بتبتسم


انك مش فى عالم تانى


ابدء يومك وابتسم


واملاء طريقك افراح وامانى


بس افتكر لما تبتسم تاخد معاك حد تانى


ابتسم

انسى اللى فات ليه تبكى عليه تانى


وابدء حياتك من جديد


اكيد هايظهر فجر تانى


بس افتكر وانت بتبتسم انك متبقاش انانى


ابدء يومك وابتسم


وفكر تمشى فى طريق تانى


هدفك فيه واضح


علشان ماترجعش للحزن تانى


ابدء يومك وابتسم


صدقه منك يمكن تحتاجها فى يوم تانى


بس افتكر وانت وتبتسم


قلبك محتاج شحن تانى


خليه دايما نقى


وهو يبتسملك تانى


ابدء يومك وابتسم


بس افتكر وانت بتبتسم


انك من خلق الرحمانى


وده يكفى يخليك تبتسم


لان الكل فانى


ابتسم



عجبت لك يا زمن؟

, الجمعة، 20 مارس، 2009


يحكى ان
كان على سور البلكونة قل وقلة فاشتاق القل للماء واحب ان يروى ظمائه وعطشه فذهب الى الثلاجة وفتحها
وتابعت ذلك المشهد القله من بعيد
وكيف ان القل يمسك ب زجاجة المياه المعدنية وتلامس وتداعب فمه فى مشهد تصببت فيه العرق وهى (القلة يعنى )
و استشاظت غضبا" وكمدا" من هول ما تراه

من خيانه القل لها وكيف له ان يتركها هى وهى بجانبه وبها الماء المثلج تثليجا" طبعيا" وليس اصطناعى مثل تلك
الزجاجة المعدنية المعبأه والتى تعتمد على مظهرها فقط فى اصطياد امثال زوجها القل

فلاحظ القل ان القلة فى حالة غضب وثورة عندما عاد فى جانبها على السور

فقال لها انى ظمأن واردت ان اشرب واروى العطش

وانتى لست مثلها فهى نموذج للماء الصالح للشرب

فهى تراعى ان تكون كل المعادن والفتيامينات فيها الا تريها متزينه دايما

ولها رونق واناقة

جميل منكى ان تحتوى على الماء ولكن انظرى كيف تقدميه انت لى

وتلك الزجاجة كيف تحتوى ذلك الماء

فقالت له القلة

كم انت ناكر للجميل وتبحث عن المظهر ولا يهمك الجوهر

فكم لى من مزايا ولكنك لا تراها بعينك

فهناك قلوب ترى وترتوى قبل ان ترتوى العين

ومن كثرة انفعالها وتوترها وعدم سيطرتها على نفسها

و ارتفاع صوت القل فى الدفاع عن نفسه

تأرجحا واهتزا من فوق سور البلكون فوقعا من فوق السور

وانكسرا

وخرجا الجميع من الثلاجة ليرى ذلك المشهد

ووقفت زجاجة المياه المعدنية تمصمص شفاها على القل الذى انكسر

والقله التى انكسرت كمد" وحزنا"


وتلك كانت نهاية قصة القل والقلة

التعليق لكم

والمعنى فى بطن الزير
وعجبى

ياااااااااااااااا مطيع

, الثلاثاء، 17 مارس، 2009


الطاعة كلمة البعض يرتجف ويرتعد منها والبعض يتقبلها فى حنو وتعامل سلس
لا يخلو من الاحساس بالمسؤليه
فطاعة الزوج اصبحت تغضب الان الزوجة ورضاء الزوجة يغضب الزوج
وطاعة الابناء للاباء اصبحت منقوصة ومشروطة
وطاعة الانسان لربه اصبحت على حسب الحاجة

لما لا نلملم شتات انفسنا قليلا ونجرب طعم واحساس الطاعة
بمعنى اصح نبدء بانفسنا اولا عن حب و يقين اننا سنعامل بالمثل
تخيلوا ان ابنا" استيقظ من نومه وكان دائم الشجار والخلاف مع ابيه
وعزم على الطاعة فى هذا اليوم
وقال لأبواه
كيف حالك يا ابى ؟
ثم قام بتقبيل يد والده وقال له لكم اشعر بكم المجهود الذى تعانى منه لكى تربينى وتحافظ عليا من تقلبات الزمان واعرف يا ابى انك تريد لى دائما الصلاح فهل تريد منى اى شيىء افعله لك الان وكل يوم ان شاء الله

استنتجوا معى ماذا سيقول الاب ؟( اكيد فى البدايه هايستغرب وهى دى البدايه)
ماذا لو قامت الابنة فى يوم وقالت لإمها انا اشعر يا امى انك دايما بتطبخى وتتطهى اكل طعمه جميل تسلم ايدك
لما لا تعلمينى يا ماما يا غاليه عليا وتقبل ايدها وتساعدها فى المطبخ

استنتجوا معى ماذا لو تكرر ذلك اليوم ولكم الحكم

وايضا لو تكرر ذلك مع الزوج فى يوم يجعل عنوانه الصفاء و تناغم الارواح بدل شجارها
وبعد ذلك نجرب مردود ذلك على حياتنا
من هدوء وسكينة وراحه بال وانخفاض اصواتنا التى اصبحت انكر الاصوات الان

ف لنعطى انفسنا الفرصة للحياه بدل من تحويل الحياه الى منازعات ومرتع للهموم والشكوى




فى زمـــــــــــــــــــــــن
الطاعة فيه اصبحت عيب
ماذا تنتظر يا انسان
هم مع هم
يصير عندك همان
ويوم ورا يوم
تشكو من الهموم وذل الايام
الا ترغب فى واقع جديد
تلمتس فيه الصفاء والعمر المديد
الا ترضى بجمع الرياحين
وتترك عبق الهم والمهمومين
الا ترضى ان تكون انسان فاضل
يبكى عليك الجماد
فى يوم انت فيه راحل
الا تحب رضاء الرب
فى يوم تنعم فيه بالهدوء والقرب
اتراك وهنت
وفى الظلمات والشكوى سكنت
ارفع هاماتك
واكتب عنوان حياتك
وتذوق رحيق يوم
من كانوا حول حبيبك ومصطفاك
على الهامش
ضع امك فى عيناك
وابوك رموشها
وكحل عيونك بالاخلاق
واجعل دموعها لرب الرجاء
تنعم فى حياتك بالصفاء
وعجبىىىىىىىىىى

يا مدلع يا شنبى

, الخميس، 12 مارس، 2009


نظرت الى شنبى مستغربا"

فوجدت فيه شعرة" بيضاء

فقلت فى نفسى

آهى علامات الرجوله

ام علامات الشقاء

فدققت النظر فوجدت اكثر من شعرة بيضاء

قلت يا محاسن الصدف

انه الاقتراب من الفناء

هههههههههههههه

فضحكت نفسى وقالت

لالالالالالالالالالالالالالالالا

مش معقوله يا متعتى فى كل ليلاء

لسه ياما فى العمر اياما" وبقاء

اممممممممممممممم

بجد

تهللت اساريرى ووقفت اُغنى فى صفاء

فنادى قلبى

يااااااااااااااااااااه

يا لك من مغفل

انا نور وضعنى فيك الرب الغفور

انتبه فهناك احتمال للبقاء والفناء

ولكن تذكر ان هناك الباقى يقضى وانت عليك القضاء

قولت سبحان الحى القيوم

تخدعنى نفسى وتغرر بى

فاستحلفت لها

فنظر الى العقل مبتسما"

انظر الى باقى شعر شنبك

اصتف فى علياء

وسيشن عليك الهجوم الكاسح

ويتغلل الى اعماق فمك

وتسقط صريعا" فلا نحو ولا صرف ولا ذكاء

اووووووووووووووووه

حواسى تهاجمنى
واو
فوجدت عينى تحتضنى

وتعطينى رموشا" ترفع عنى العناء

وكاءنها تقول لى

نحن حواسك فى خدمتك مادام فى العمر بقاء

فاستخدمنا فى الطاعة قبل الفناء

وها هى يدك

تستطيع العمل وبذل العطاء

ها هى رجلك

تمشى بها وتحصد الطاعات

وها هى اذناك

تسمع كل جميل وتعرض عن البغضاء

وها هو فمك

يتعطر من رائحة الكلم الطيب وبعيد" عن الفحشاء

وهااااااااااااااااااااا هو شنبك

الذى خفت عندما رايت فيه شعرة " بيضاء

يقف منتبها"

فاعتبره جنديا" تستخدمه

حين النظر اليه لتعرف ان الدنيا

ليست دار البقاء


وعجبىىىىىىىى
يا عم ابتسم

هو مقاس برميلك كام؟

, الأحد، 8 مارس، 2009


لو تخلينا عقولنا لوجدنا انها تأخذ شكل البرميل ولكن متعدد الاشكال

ف لو كان البرميل له فتحتان

الاولى فى جانبه من اعلى والاخرى فى جانبه من اسفل

لوجدنا ان هذا البرميل يعبر عن عقولنا وانفسنا تمام التعبير

فمن خلال الفتحة العليا تدخل كل المداخلات سواء اكانت

مشاعر كلمات اشكال الوان وووووووو غيرها من المداخلات

وعندما تدخل هذه المدخلات الى البرميل

طبقا الى طوله وحجمه و الاعتناء به تتشكل وتندمج

الى ان تخرج مخرجات من الفتحة السفلى


هنا كان ولابد ان نستشعر اننا مطالبين بزيادة المعرفه والمداخلات التى تدخل من خلال الفتحة العلويه


لأننا لو اغلقنا الفتحة العلوية واكتفينا بما نحن فيه بدون تفاعل مع الاخرين ومع ما يحدث فى عالمنا


سينضب ما فى البرميل


وستحدث الفجوة بين الداخل والخارج ويكون العنوان هو التقوقع والحسرة على مافات


ومقولة يا عم انت استاذ الفهم والرجل الكبارا كبر كبر

طيب ليه الكلام ده بيطرح نفسه حاليا"


لأن الان حدثت الفجوه بين الاجيال واغلق الجميع فتحات الاستماع الى من هو دونه او اكبر منه


وظهرت العقول القوالب التى تجلس الليل مع النهار تبكى على الزمن الجميل وعلى ما فات وانتوا فين وهما فين


ثم يتسرب اليأس يحمل راياته ويعلن سرقة التفاؤل والامل


الحياه قائمة على التواصل و اعادة تشكيل الاهواء


يلا بينا نفكر ونشكل البرميل





فكرت اكون برميل


رد عقلى


وقال


عيب عليك يا مسكين


بعد العمر ده كله


تفكر تكون برميل


قولت احسن ما انت


ملبسنى سلطانية


وبتقول عليا سيد العاقلين


وعجبىىىىى

ياااااااااا معسلة يا قهوه

, الخميس، 5 مارس، 2009


يحكى انه

اشتكت ابنة لأبيها مصاعب الحياة
وقالت إنها لا تعرف ماذا تفعل لمواجهتها ،
وإنها تود الإستسلام ،
فهي تعبت من القتال والمكابدة .
ذلك إنه ما أن تحل مشكلة تظهر مشكلة أخرى.
إصطحبها أبوها إلى المطبخ وكان يعمل طباخا ..
ملأ ثلاثة أوان بالماء ووضعها على نار ساخنه ..
سرعان ما أخذت الماء تغلي في الأواني الثلاثة.
وضع الأب في الإناء الأول جزرا"
وفي الثاني بيضة
ووضع بعض حبات القهوه المحمصه والمطحونه (البن) في الإناء الثالث ..
وأخذ ينتظر أن تنضج وهو صامت تماما..
نفذ صبر الفتاة ، وهي حائرة لا تدري ماذا يريد أبوها...!
إنتظر الأب بضع دقائق .. ثم أطفأ النار ..
ثم أخذ الجزر ووضعه في وعاء ..
وأخذ البيضة ووضعها في وعاء ثان ..
وأخذ القهوه المغليه ووضعها في وعاء ثالث.
ثم نظر إلى ابنته وقال : يا عزيزتي ، ماذا ترين ؟

فقالت جزر وبيضه وبن
ولكنه طلب منها أن تتحسس الجزر ..!
فلاحظت أنه صار ناضجا وطريا ورخوا ..!
ثم طلب منها أن تنزع قشرة البيضة.. !
فلاحظت أن البيضة باتت صلبة ..!
ثم طلب منها أن ترتشف بعض القهوة ..!
فابتسمت الفتاة عندما ذاقت نكهة القهوة الغنية..!
سألت الفتاة : ولكن ماذا يعني هذا يا أبي؟
فقال : إعلمي يا ابنتي أن كلا من الجزر والبيضة والبن واجه الخصم نفسه ،
وهو المياه المغلية ...
لكن كلا منها تفاعل معها على نحو مختلف.
لقد كان الجزر قويا وصلبا ولكنه ما لبث أن تراخى وضعف ، بعد تعرضه للمياه المغلية.
أما البيضة فقد كانت قشرتها الخارجية تحمي سائلها الداخلي ،
لكن هذا الداخل ما لبث أن تصلب عند تعرضه لحرارة المياه المغلية.
أما القهوة المطحونه فقد كان رد فعلها فريد ... إذ أنها تمكنت من تغيير الماء نفسه.
وماذا عنك ؟
هل أنت الجزرة التي تبدو صلبة.. ولكنها عندما تتعرض للألم والصعوبات تصبح رخوة طرية وتفقد قوتها ؟
أم أنك البيضة .. ذات القلب الرخو .. ولكنه إذا ما واجه المشاكل يصبح قويا وصلبا ؟
قد تبدو قشرتك لا تزال كما هي .. ولكنك تغيرت من الداخل .. فبات قلبك قاسيا ومفعما بالمرارة!
أم أنك مثل البن المطحون .. الذي يغيّر الماء الساخن ..( وهو مصدر للألم ).. بحيث يجعله ذا طعم أفضل ؟!
فإذا كنت مثل البن المطحون ..
فإنك تجعلين الأشياء من حولك أفضل إذا ما بلغ الوضع من حولك الحالة القصوى من السوء .
فكري يا ابنتي كيف تتعاملين مع المصاعب...
فهل أنت جزره أم بيضة أم حبة قهوه مطحونة ؟



افهم المعنى وخليك ذكى

احسن اتهمك انك ....؟

قصة عجبتنى وكتبتها

اقرء مرة وتانى وافهم بقى

الحياه كده

عيش ولون

ولو معكش الوان

كون

ليك كيان

واتعلم

بلاش وضع الايد على الخدود

خدك يورم

ويبقى ليه حدود

وتعيش يااااااا عينى

وخدك دايما ممدود

فكر كده وخليك ناصح

والا هاقول عليك ....؟




يلا بيينا نكون قهوة اوحتى شاى او كريديه

اقولك تشرب شاى بالياسمين





وعجبىىىىىىىىى