ماشى يا حب

, الأربعاء، 30 سبتمبر، 2009
































الاسلام الشعبى

, الجمعة، 25 سبتمبر، 2009





دوامة فى الحقيقة نغرق فيها بأيدينا فابالأمس القريب كان الاسلام دين الخلاص للكثيرين وجدوا فيه كل راحة وطمائنينه وسكن وملاذ وايضا هروب من هموم الدنيا ومنهج حياه وتعامل

اما اليوم فنحن نعانى واصبح الدين هما" على البعض واصبح هناك الاسلام الشعبى

وقد يستعجب البعض حين يقرء تلك الكلمة ولكنها هى الحقيقة

انه الاسلام الذى خلط بالموروثات الشعبية والعادات والتقاليد

فما كاد رمضان ان ينقضى حتى راينا الكعك والبسكويت رمز للوادع

وعجبا" كنا نرى اثناء رمضان من التكاليف المرهقة والكنافة والقطايف والعزومات التى تحول الغرض منها الى المباهاه فى التبذير بأصناف طعام متنوعة

واصبح رمضان للطفل عبارة عن فانوس وفوازير وللأم صانعة الاجيال مسلسلات واطباق شهية للطعام وللشاب عماد المستقبل مقاهى وخيم رمضانية وللرجال صلاة تيك اوى قوام قوام

تحول غريب فى مفهوم الروحانيات واسس دينية

واذا نظرت بوجهك بعيد عن رمضان تجد من هناك من يضع كف منعا" للحسد واخر يضع شبشب مقلوب واخر حين يفتح محله يرش الماء حتى يجلب الرزق واخر يكتب على محل العصير وسقاهم ربهم شرابا" طهورا وغيرها من الاستعانة بأيات القران للتبرك فى صورة عبثية بحتة وهناك الاربعين والخميس ودق الوشم

ان الدين والاسلام ليس له علاقة بكل ما يحدث من هذا الهزل والخرافات

من كان يظن يوما" ان المتعلمين والمثقفين يقفون على ابواب الدجالين والمشعوذين بحجة اكثار الرزق و رؤية الطالع وفك العمل والبحث عن الكنوز

الم يفكروا يوما ان لما لم يتمتع الدجال يوما بكل ما قيل من غنا وعزة وسطوة فى المجتمع

انه التغيب ومعاندة رب الطريق اليه واضح

ان اعظم كلمة قولناها هى لا اله الا الله

فنعمل على العمل بها

كانت دعوة كل الانبياء هى الايمان بالله ثم الاستقامة

كلمات بسيطة تفتح بها على نفسك فيوضان الحننان المننان بدل ان تصب علينا اللعنات صبا

عندما تقابل ابلبيس مع سيدنا عيسى قال له الست تؤمن بالقضاء والقدر قال نعم

فقال اذن ارمى نفسك من فوق هذا الجبل وسوف يصيبك قضاء الله وقدره

فقال سيدنا عيسى مقولة نحتاج نحن ان نطليها بماء من الذهب ونضعها امام بصيرة العين

قال ان الله هو الذى يختبرنا ونحن لا نختبر الله

وهذا حدث عكسه اليوم نحن عندما نجتهد ولو قليلا فى العباده نظن اننا اصبحنا من اولياء الله الصالحين

كان هناك رجل قديما يدعى حُييى ابن شريح كان يعمل ويأخذ راتب فى الشهر مقداره 60دينار وكان لا يذهب بها الى بيته لاءنه كان يتصدق بها كلها

وعندما يعود الى بيته ويضع يده تحت مخدته يجد كل راتبه كما هو

فعلم احد اصدقائه بذلك ففعل مثله

وذهب مسرعا الى بيته ليضع يده تحت المخده ويرى المال الذى فى انتظاره ولكنه لم يجد شيىء

فذهب الى الى حييى ابن شريح يشكو له مما حدث

فقال له حُييى

يا اخى انا كنت اعمل ذلك وعندى يقين فى ربى

وانت تفعله لكى تختبره

نحتاج الى جد وسعى لنعيد الى انفسنا الاسلام الواضح الصريح وليس الشعبى

يلا ندق مسمار بجد فى نعش عادات رجعتنا زمن يتعد




الكلمات التالية منقولة مش عارف عن مين بس ليها معنى واضح








كن جميلا وابتسم للكون تلقاه جميلا

كن شراعا في سفين الحب كن قلبا ظليلا

كن سراجا كن قمر كن كما الله أمر

نسمة عند الهجي سجدة عند السحر

كن ربيع الأمنيات كن عبيرا كن سلاما

عش محبا للحياة واملئ الكون ابتساما

اطلق الروح لتسمو واروي فيك الخير ينمو

كن دليلا انت نجم فاترك للحسن آثر

غن لحنا للجمال ردد الحب نشيد

والتمس من ذي الجلال قوة النفس سعيد

حرر الحلم تراه يبعث فى الزهر شذاه

يمنح الله رضاه كل قلب قد شكر "

نجوم البحر

, الاثنين، 21 سبتمبر، 2009










يمكن فى يوم يجى

ونحكى لاءهالينا

طريق مرسوم

شكلناه بخطاوينا

هنا كانت بسمتى وفرحى

هنا كان عرقى وجهدى

هنا كان كفاحى وثمارى

هنا محطات حياتى

هنا عزى وكبريائى


وليه لاء

لسه فيه رب

امر بالسعى والجد

لسه فيه انسان

عاوز اللى يكتشفه بجد



يلا نجرب

سفير الرحمن هل اقول الى المتلقى ؟

, الأربعاء، 16 سبتمبر، 2009


رمضان يا سفير الرحمن

جئت طبيبا" و معلما"

تقول لى كن تقيا" مسامحا"

قلت فر الى ربك راجيا"

ويا بشراك لو افطرت صائما"

اترانى اراك ثانيا"

يا سفير الرحمن لى ناصحا"

ام سيأتى ملك الموث قائلا"

يا ابن ادم

بحثت لك عن زفيرا "

بحثت لك عن شهيقا"

بحثت لك ان رزقا"

فلم اجد

رمضان بلغ ربك

انى انا العبد

وهو السيد والرب

انى انا العبد

الذى حاربته بالمعاصى

الذى نصح ولم يفعل

الذى علم ولم يعمل

الذى عرف ولم يتب

انى انا العبد

ان مسنى الالم كنت من المهرولين

وان غرتنى دنياى كنت من المعرضين

انى ان العبد

الذى رايته يا رمضان

راكعا

ساجدا

متذللا

يطب الاحسان

يطلب العفو

يطلب الجنة

يطلب القرب

يطلب حوض احمد(ص)

يااااااااارمضان

بلغ ربك انى قراءت فى القراءن

لا تقنطوا من رحمة الله

وهاانا اطلب

الستر الجميل

العفو الجميل

الصبر الجميل

الحلم الجميل

ياااااااااااااارمضان عذرا"

لا تبلغ ربك

فهو اقرب منى اليك

ربى

ها انا بين يديك

ناصيتى بيدك

ماضى في حكمك

عدل فى قضاءك

اسئلك بكل اسم هو لك

انزلته فى قراءنك

اوا ستأثرت به فى علم الغيب عندك

او علمته احد من خلقك

الا تجعلنى من المطرودين من رحمتك

امين

دنيااااااااا

, الجمعة، 11 سبتمبر، 2009



اعمل لدنياك بقدر مقامك فيها

واعمل لاخرتك بقدر مقامك فيها

واعمل للنار بقدر صبر ك عليها
( حديث شريف)


هناك انا

فى الطريق اسعى


اشهد شهادة يقين


انه ما استحق ان يعبد


الا الرحمن الرحيم

وما استحق ان يتبع


الا المصطفى سيد العالمين



اللهم انك كريم تحب العفو فاعفو عنا

حبيب

, الجمعة، 4 سبتمبر، 2009


حبيب طفل بايع النبى صلى الله عليه وسلم فى بيعة العقبة


وكبر وترعرع فى الاسلام الى ان جاءت حروب الردة


فبعثه المسلمون الى مسيلمة الكذاب لتحذيره من مغبة ردته وخروجه عن الدين


فسجنه ثم احضره مكبل فى اغلاله وسئله من رسول الله


فقال محمد (ص) فقا ل وماذا عنى ؟ قال انت كذاب اشر مدعى


فقال اقطعوا جزء من لسانه فقطعوه


ثم سئله ثانيا فكرر نفس الاجابه فقال اقطعوا جزء اخر


ثم سئله ثالثا فكرر نفس الاجابه فقال اقطعوا لسانه كله


وسئله رابعا فاشار برأسه انه ليس رسول الله فقتله



فبلغ الخبر امه فقالت فى فرح وسرور


فى الجنة انت يا حبيب


بيعت رسول الله فى صغرك


وكنت له وافيا" فى كبرك




كم بايعوك احمدا


عرفوا انك انت الهدى


ايقنوا انك الوفا والفدا


كانت اخلاقهم محمدا


وضعوا هناك عنوانا


فى القلب كانت جنتهم


فى الصدر كانت عزتهم


عرفوا اليقين عرفوا التقى


عملوا وصدقوا رسولهم


فى الجنة كان ميعادهم


وعد مكتوب عندهم


هيا هيا نقتدى بهم


نرفع رايات ديننا


بالحب والجهد نبنى مجدنا


هم هم نورا" لنا


وبيننا سنة نبينا


قلب صادق ويقين


نكون فى اعلى عليين


املأ قلبك ايمان


ارفع عنك الاحزان


تبسم تبسم واقترب


هناك رب يحميك


ينظر اليك ويدنيك


عطاياه عليك ظاهرة


هيا هيا نقتدى بهم


هم انسان وانت مثلهم