(................)

, الأربعاء، 28 سبتمبر، 2011



إن كان المرور عبير فأن الرحيل عبرة
كم يرحل عنا كل يوم زميل او صديق او كائن
او
حبيب كيان انسان
كنا نود ان يظل هولاء يطلون علينا
حتى وان كانت تلك الطلة منقوصة
فمجرد نسائم منهم
 تكفى لنمو انوار الداخل واستضادة الوجة وبسمته
نعم رغم الرحيل تستمر الحياه
تشرق الشمس و يحتضنها ظلها كل يوم
يطل القمر اطلالته وسط نجومه
  كأنها تحتفل  بعرسه كل يوم
ولكن رحيل الاحبة
له
 شروق  وغروب شمس مختلف
واطلالة قمر منفردة
فهولاء الاحبة عندما يرحلون يأخذون شيىء ما فينا
هم كانوا القادرين فقط على استمالته وبثه فى ثنايانا
لذا تظل اروحنا تهفو اليهم كل ثانية
 وتترقرق الدموع بين ضفتى جفناها
وتحاول الرموش قدر استطاعتها حجب الدمع
 حتى لا يلتحم مع دموع  الداخل
فتسيل انهارا
كم نود ان لا يرحل من نحبهم
 وان يظلوا فى الجوار مهما حدث
فليس من السهل ان تهب لك الحياه مرة اخرى
 نقائهم او صفائهم او سمو كيانهم
وارتقاء ايمانهم الذى كان تاج فوق رؤسهم
ولكن تحقيق  الامانى  والاحلام له حكمة
 لا نعرفها او نصل الى ماهيتها
ومهما قيل من نبع الكلمات ومنطق معانيها وفلسفة  اساليبها
من ان الراحل لا يرحل
 فقد وضع قبل رحيله
جزء منه فينا
واوصانا ان نحافظ عليه و استحث فينا الدعاء له
الا ان الرحيل رحيل
  مذاقه لا تدارى ماهو
اهو حروف وكلمات ومعانى افتقدنها
واحاديث استعذبنا منطقها
ام هو روح كانت تحيط بينا
ام هواء نقى كانت تحتضنه رئتانا
ام هو كل هذا وذاك
ام ان الوصف  لا يريد ان يصف ذلك المذاق
***************

يا الهى
لم اكن اعلم
انى
سأبكى بكاء الاطفال
تذهب عينى
وتعود منحنية الاغصان
تتهدهد الدموع وتشكو
انها لم تجد تلك الاحضان
لم تجد من يربت عليها
ويقول
انا الامان
يا الهى
انتفض كيانى
واحتضنته الدموع تواسيه
الا انت
لن ولن تطويك الاحزان
الا تعلم من انت ؟
انت انت
غرس انسان
بيدك بناء الاوطان
ان رحل عنك المحب
فارفع يدك الى الرحمن
ان يهبه
جميل ربيع الايام
ويشرب من يد العدنان
فيرتوى من ظمأ الزمان 
*****
ايها الراحل عنى
 انت حبيب الكيان
مهما كان الرحيل رحيل
لابد ان تطوينا الارض يوما
وتجمعنا الاكفان
فلا مناص حينها
ان تحتضن الروح روحها
ويسكن الدمع
ويكون الوئام

****************************
شكل حياتك
على الفيس بوك
هناك سأكون بالكيان
هنا سأكون بالقلب


بلوتوث مشهد

, الخميس، 22 سبتمبر، 2011




الصورة دائما ما تعطينا مسارات للتأمل
وتوجية بوصلة الفكر والادراك من جديد
الى شيىء ما
لا نعرف تحديداً هذا الشيىء
فكل انسان وضع الله فيه تركيبة خاصة
 وتلك هى بصمته الوراثية
استثارة الصورة لنا  هى استثارة خفية
كأن تلك الصورة تعطى نداء
يكاد يوقظ ويستفز انسان نائم بداخلنا
تلك الصورة فى اعلى
مثل ملايين الصور التى تلتقط بصفة يومية
قد يلتقها البعض تحت عنوان انها معجزة
او انها من الغرائب
او على سبيل التسلية او المتعة الذاتية
ولكن عندما تسقط ظلال تلك الصورة
على كيانات انسانية معينة
فاءنها تصنع فارق ما !!
ان عبقرية الصورة
 تأتى من خلال تلك الطاقة التى تعطيها لنا
فهى تعطى الانسان  المدرك اننا نعيش
فى اطلالة قدرة الخالق ورسالته الينا
ان القوة والقدرة ليست دائما
 بالشكل الظاهرى
او التكوين الجسمانى
وانما هى
 الفهم الصحيح لتكريم الله لنا
ان عطائه غير متبدد ودائم
واننا قادرين فى اى وقت
على ان نصنع الفارق
بذلك الايمان العميق
بأن هناك من يحرسنا يرانا يرعانا
ولكن فقط يريد منا ان نعرف الطريق
دعوة منى لنفسى
دعوة منى لكيان ما  لانسان ما
ان نستمر فى الحياه رافعى الرأس مهما حدث
علينا بالاجتهاد وبذر البذور ورعاية الثمر
لانه مازالت لدينا المشكاة النورانية
التى ان تحتاج فقط
الى شحنها
لنرى بريق نورها فى الطريق الذى نسلكه
******
وتبقى الصورة
طائر يطير
دعاء للصابرين
همس للعاشقين
ثورة  صدق المؤمنين
ضمادة جرح الضالين
دعوة شكر للمتقين
طاقة نور للمظلومين
رسالة الرحمن الرحيم







ان عجبك الموضوع يا سيدى  انقله لغيرك وخليك بلوتوث ايجابى

امنية صرصور

, الجمعة، 16 سبتمبر، 2011



استجمع صرصار
(دلع صرصور)
 قواه العقلية والبدنية
 وقرر الذهاب فى نزهة
 الى احدى المليونات فى ميدان التحرير
وهو يعلم انه
 بذلك قد اخترق الحظر الصرصورى الاعلى
 بعدم الذهاب الى اماكن تجمعات بشرية
لما قد ينتج عنه من نتائج تؤثر على مصير بنى صرصور
ولكن شبق الذهاب رواده 
وقرر اختراق كل التحذيرات
وعندما وصل الى الميدان
ارتسمت عليه كل علامات العجب والولع
بما يشاهده 
 فقد راى على اطراف الميدان وجوانبه
الجنة التى كان يحلم بها
فكل المشهيات التى طالما تكلمت عنها عائلته
 من الخيرات قد وجدها
فهذا هو بائع الترمس
وتلك القشور الذهبية
التى طالما حلم ان تستقر فى معدته
وهناك بائع الخروب والتمر هندى والسوبيا  وحمص الشام
وتلك ايضا المشروبات التى حلم ان تروى ظمئه
فقال فى نفسه كم افتقد المجتمع الصرصورى
 تلك المتعة التى لم يعلم بها
وان الاوان ان يعلموا
ونظرا لتعدد الطرق داخل الميدان تاه هنا وهناك
فسمع من هذا

 لا لقانون الطوراىء
وهو يمسك بسجارته ويخرج من فمه ضباب سجائرى عظيم
يعبر عن غضبه
وراى هذا يحمل يافطة يسقط المشير
 ويتم تصويره من العديد من كاميرات الاعلام
 كأنها وجدت ضالتها
ووجد من يلتقطون تلك الصور التذكارية
ترسيخا لوجودهم فى تلك المليونية
ووجد من يقول اسلامية اسلامية
ولا للمبادىء الفوق دستورية
ووجد من يقولون
يجب فرض الحماية الدولية لحماية الاقليات
ووجد من يقول رغيف عيش ومرتب وشقة

 علشان الزوجة التانية
ووجد من يقول الانتخابات الانتخابات
ووجد هولاء الفنانين الذى طالما سمع عنهم
يقولون  هذا شيىء عظيم حدث 

 طالما حالموا به حيث الحرية
وحلم عدم حذف مشاهد من قبل الرقابة قد تحقق
ووجد اصوات خافتة
تقول
بناء الوطن خير من بناء كلمات اللسان
حافظوا على الوطن اجعلوا لكم اجندة الويات
 بناء السماء تم فى سبع ايام
طهروا القلوب وتعاونوا  كونوا فريق يلملم نفسه
فتعجب الصرصار من مما يرى
فى تلك الجنة
التى عندما عرف تفاصيل عنهااكثر خاف منها
فقرر ان يرحل واثناء العودة تحرش به المتظاهرون
وقال احدهم يااااااااااااااااااا قوم
 ان دليل مصداقيتنا  حضور الحشرات لتساندنا وتلك معجزة
لتعلموا ان الله راضى عنا
وقال احدهم بصووووووووووووت اعلى
 لالالالالالالالالالا
انه جاسوس وعميل اقطعوا رقبته ليكون عبرة
 وتسلقوا راسه وانزلوا من عليها علم الخيانة
وقال اخرون ان وجوده
يدل على  ان امن الدولة مازال موجود
ودبابات الجيش هى دبابات الحرس الجمهورى
هيا ندمر وزارة الداخلية  ويسقط حكم العسكر
وراى الجميع ارتعاد الصرصار منهم
 فقالوا لا تخف
ان بعد 25 يناير ليس قبل 25 يناير
انت الان فى الثورة
احلامك وامانيك وتمنياتك
 نجمع لك مليونية لتحقيقها ونسيمها

جمعة حقوق صرصر
فقال الصرصار فى صوت خافت مرتعد
جئت لابحث عن لقمة العيش والامن والامان وانقاذ
عائلتى من جوع الشوراع وبطش البشر بعضهم لبعض
فقاااااااااااالوا حقا انك عميل
وقال اخرون ان بعض كلماته غير مفهومة
فقرر الجمع
الممسك بالمطارق وعلب السجائر والكانز
 واللاب توب والايباد والاى فون  والصاعق الكهربائى
و الاسلحة البضاء
تكوين لجنة شعببة سياسية عالمية  لقتل الخائن العميل
فهذا مسئول عن تعذيبه بالسجائر

فى مكان محدد ومؤلم له
وهذا يطرق على راسه
 وهذا يصوره فيديو ويرسله الى العالم ام ام يو
  حيث تكنولوجيا نقل الفيديوهات
وهذا يكتب تقرير على اللاب توب
لارساله الى منظمات حقوق الحيوان
وهذا يضع الصاعق الكهربائى ذو الفولت العالى
فى صرصور ودنه
وهذا بالسلاح الابيض يصنع له علامات فى مناطق متعددة
وهولاء اصحاب الراى الحر
 يقولون ياجماعة كده غلط الرحمة اساس العقاب
وهنا يطل من بعيد رايااااااااات مكتوب عليها
ان اوان التغير والديمقراطية  هى الحل
ولا لقتل اصحاب الراى

 و هذا الصرصور ناشط سياسى
واشتدت  وطأة الخلاف
 وفى الجانب الاخر
 تشاهد  عائلة الصرصار فى المنازل مايحدث
وهم يتألمون فى لقطات حية تبث عبر الفضائيات
ولم يكن يحلمون ان هولاء المذيعين والمذيعات
 سيتكلمون عن  صرصورهم بهذا الشكل
فتلك المذيعة تقول للمراسل
صف لنا ما تشاهده الان
 هل كان البلطجى يهذى بكلمات ومعاه لبان كوكو واوا ؟
وهذا المذياع يقول
هل ستكون بداية القصاص اليوم هو التغير الحقيقى الذا ننشده  ؟
وفى جانب بعيد بعيد
جاء نبأ القبض على صرصار فى ميدان التحرير
 مزلزل فى مجلس الامن
لما تشهده مصر من اضطهاد للحريات متصاعد
 وتعرض امريكا ودول الاتحاد الاروبى
مساعدة مصر فى الحفاظ على الامن العام
وتعلن امريكا استعدادها لاستضافة الصرصار
 فى افخم اماكنها  العشر نجوم
حيث ملهى سجن ابوغريب  و منتجع جوانتانموا
 او احد السجون المصرية
وتتكلم اسرائيل فى لغة يعلوها
 بالغ الحزن الاسى على بلوغ الحرية فى مصر
 ذلك المنعطف المظلم
وتطالب العالم بأن يكون للصرصار حق تقرير مصيره
وان انموذج اسرائيل الحى الماثل امام الجميع
فى غزة واريحا  هو انموذج حى وواضح
فيقول المجتمعون نعم الراى
 فتلك بلد ديمقراطى حقيقى يسعى للسلام الانسانى
فيطلبون من المتظاهرين والمجلس العسكرى
بتحمل  مسئوليتهم تجاه العالم بتأمين الصرصار
وترك الصرصار يحدد مصيره
فيصمت الجميع  فى تحفز وترقب
فيقول الصرصار بعد تأمل واستعراض فى وجوه من حوله
اريد ان امووووووووووووووووووووت
ولكن ليس
 موت على يد امن الدولة او قانون الطوراىء
او سجن ابوغريب او جوانتاموا
او بالاغتصاب او  بالبلطجة او  بالقانون الوضعى
الصرصار  يريد ان يموت موتة ربنا
الصرصار يريد ان يموت موتة ربنا
و تردد عائلة الصرصور
الصراصير تريد موتة ربنا
الصراصير تريد عدل الله
الصراصير تريد حكم الله
الصراصير تريد عفو  الله
الصراصير تريد رحمة الله
واثناء ذلك يظهر صوت جهورى
 لقد تم القبض على ذبابة
 تحاول اختراق حاجز صوت المتظاهرين
فيجرى المتظاهرين هنا وهناك
يا عالم يا جبان
يا عميل الجرزان

ويتحرر الصرصار
ويخرج من جنة البشر


وتوتا توتا خلصت الحدوتة 
حلوة ولا ملتوته  

تأمل صورة

, الأربعاء، 7 سبتمبر، 2011



الحياة مثل تلك الصورة تماما
تتغلل الالوان فيها وتشعر بشيىء ما
يطاردك ويتجاذب التلاحم والتشابك  معك
فتكاد الوان الصورة  تخطف البصر وتتلاعب به
وهذا منطق صحيح
فقد اختلط بها الوان نارية البريق
سحرت الروح والعين
وتمازجت فى ابهار حتى لفتت النظر
وحلقت به فى افق بعيد
فماجت به النفس واختلطت
وتغيرت ملامح الصورة
وظهرت فى خلفيتها الوان جديدة
باستيلية العناوين باهتة
كأنها شوائب الوان
وفى خضم ذلك
عند استخدام ميكروسكوب العين
و كمبيوتر العقل
سنجد تحليل مختلف لتلك الالوان
فأطلالة الصورة وتأملاتها
تجعل نافذة العيون  تتحرك الى مدارات اخرى فيها
فماهية الصورة   تتزين باللون الابيض
وهو اللون الكاسى فى العموم  
اللون الابيض يزداد وينقص
طبقا لتفاعلنا مع تلك الالوان المضيئة
المتألقة  التى جذبت العيون
ولكنها تلك الجاذبية المزيفة
المغلفة بأستار الوهم
وليست جاذبية التمسك بالارض الحقيقية
التى تم تكريم الانسان فيها وارتفع شأنه
لذا  ان كانت  تلك الصورة
هى تعبير عن الحياه  فنحن نحتاج الى زيارة بائعى الهدايا
فهم من لديهم ينابيع اللون الابيض الذى نحتاجه
لتلتحف  به حياتنا وتتبطن  ونروض وحش النفس الداخلى
الساعى الى اعتلاء الالوان الباهرة  وجعلها هى القبطان الذى يقود
فيضطرب اللون الابيض ويبدأ فى الرحيل
بائعى الهدايا
هم العلماء هم الصالحون
هم المنادون بالامل
هم الداعين الى التواصل البناء
هم المتزينة وجوهم بالبشر والسرور
هم الممتلئون يقين بحسن تدبير خالق الكون
هم الرسل هم الانبياء
هم رافعى رايات الخير والنماء
هم الميسيرين
هم من يقولون ان مع العسر يسرا
هم القمر فى ظلمة الليل
هم النجوم فى عتمة الصحراء
هم المخلوقات المسخرة لخدمتنا
هم النبات المتنفس بالاوكسجين لبنى الانسان
هم صلوات خمس
هم رمضان وتروايح همس
هم حج وتكبيرات صفح
هم وهم وهم
هم كثيرون لمن اعياه البحث واللمز
فأن راينا من يرفع رايات اللون الابيض
لا لكى يستسلم فى معركة الحياه
ولكن ليقول
خلقت بيد ربى  لأعمر الحياه
واموج فى مناكبها
وابسط يدى الى السماء
فيكون مدد ربى طاقة تبدد بعض ظلماتها وتحدياتها
ولى موعد مع  الابهار الحقيقى
 فتظهر معالم بيضاء ناصعة
ونسائم فرح بهدية لم تجد الحروف كلمات لوصفها
لأنها هدية الرحمن

وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَراً
 حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا
وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا
سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ
وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ
وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاء فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ
وَتَرَى الْمَلَائِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ
 يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقّ
ِ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ

*******
لذا لكل نفس مثل نفسى 
إن رأينا هؤلاء
فلنحسن الشراء