شوك

, الأحد، 16 يونيو، 2013




أن تشتاق ان تبحر فى سفينة الحروف
 وتنتقى من بستانها الحرف تلو الحرف
فتنمو كلمة تتشابك مع اخواتها فى جملة
ف
يتذوقها من يقرأها ويحسن العناية بها
ف يزيل عنها شفراتها
فتحكى له عن اسرار فى زمن ما
فات أو ات
أو
ترسم له عبير من الذكريات 
وقصص من حياة العظماء
و تبوح له بأبيات شعر ارتفعت لعنان السماء
وحكمة توصل اليها العلماء
وتسرد له فى طلاقة طرق السعادة فى الحياه
  وسبل الارتقاء فيها  سواء بالعزيمة او الاصرار
وكيف يستمر متعطراً
 مرتديا ما يقربه من رب السماء
 او ما يزيده قرباً مما يحب
ولا مانع ابدا ان تقص تلك الجملة
 ما يجعله يبتسم ما يجعله يضحك
ما يجعله يدرك ما يجعله يرطب روحه
فأن حدث هذا
ستصبح يقينا تلك الكلمة التى كونت جملة
 شراعا لسفينة الحروف
وتهفو الرياح فى عناق مع ذلك الشراع
 حتى تسير السفينة وتنجو من تموج البحر احيانا
وقسوة الجيران احيانا اخرى
ولا شك ان القمر ونجومه
 سيكونون دائما فنار لتلك السفينة
والبحر هو عمقها وغذائها
ومكنون كنوزها وجوهر معانيها الظاهرة احيانا
والخفية احيانا اخرى
*****
يكتب القلم تلك السطور
 لأنها تعبر عن حال من تأخذهم الحياه بين طياتها
 وتنسيهم اقلامهم فتنساهم الكلمات
فيشعرون بمرور الايام لافتقادهم لشيىء ما
وتتبدلهم  ارض حياتهم
ب 
شوك
يؤلم ويجرح
لذا يشتاقون للحروف
 ويبحثون عنها من جديد
 لانها تعيد انسجام انفسهم و ارتقائها
فيزرعون مرة اخرى بكلماتهم
تلك الحديقة التها تهواها انفسهم وفيها تتناغم
****
لذا ان تركت او ابتعدت يوما عن شيىء احببته وقلم عشقته
حاول من جديد ان تسترده حتى تكتب لنفسك مذاق جديد
ويفوح عطرك
قد لا تكون المستفيد بما تكتب  احيانا
ولكن من يرتحق عطر الكلمة ممن حولك
 قد يدعو لك
فتنجو
وتكتب لك صدقة 
و ينكمش 
شوك ارضك
 




الى الامام الى الامام

, الاثنين، 10 ديسمبر، 2012




حضرة
صاحب العصمة
حضرة
صاحب السعادة
تم الابلاغ عن زفة
ع البحر  رايقه و ماشية  
فرحانه بزيادة
فى انتظار الاوامر
القوات جاهزة
والسما صافية
والنجوم حراس
يلا بينا نجاهد
بالقوة وقوات الصاعقة
 نفتح الشفايف
سنان قوية
ناعمه
بتنادى بتقولك
ابتسم
الحياه
فانية

اكرام الحب دفنه

, الأحد، 9 سبتمبر، 2012



عندما نقرء تلك الكلمات المخطوطة فى ثنايا تلك الصورة
اكرام الحب دفنه
قد يتعجب البعض ويحاول جاهدا ان يدافع عن حبه
 وذلك فى رد فعل سريع
  ولا يتفق ما ذلك ابدا
وتترائى امام عينه  أقصوصة ذلك الحب  
وكيف انه قد صنع وجدان وروح داخلية
ملئت كل اركانه بهجة وسعادة وفرح
 بل وساعدت فى جمع اوصاله
وجعلته يألف تلك الحياه بكل تحدياتها
 فقد كان ذلك الحب
بمثابة شروق انسان جديد
وجد نبع نهر عذب يروى ظمئه دوما

ولكن
 المتأملون فى الحياه
 يرون ان تلك المقولة صادقة ومعبرة
فعندما تتنفس انفسنا حبات من الحب الصادق
 ترتفع وتسمو وتزاد نقاء شفافيتها
بل ويفيض نهر كنوزها وحسن نورها
لذا هذا الحب يكون دوما غاليا عزيزا" نفيسا"
وتشعر النفس بموجة حر داخلية
 ان اقترب  احد منه ومس هذا الحب
ولو بمجرد شظايا حروف
ومن فطرة الحياه
 ودعوة الخالق دائما
 الى التأمل والتفكير
نجد ان القيم من الاشياء و الرقى منها يكون فى الاعماق
فهذا هو اللؤلؤ فى عمق البحر باهر الجمال
وتلك المعادن التى يحلم بها بنى البشر
 ويبذلون لها كل الجهد نجدها فى عمق الارض
وهذا يفسر ان الحب
الذى خدش اوصال القلب وفطرته
 واستقر بين ربوع النفس وروحها
سيظل  نبحث ونبحث
ونجتهد ان ندفنه فى مكان ما اكثر عمقا ودفئا
لتتشبع به خلايا واوراق دمائنا اكثر واكثر
 ويكون لنا مسك دائم نتعطر به
و نجم مضىء كلما احتاجنا اليه
وجدناه
 يخترق الظلمات وينيرها لنا
 **************************
يامن احببتهم بصدق
تبسموا
بالحب ظلمة الحياه تنجلى
ويرق قلبك
وترتحق روحك
 اسمى النسائمى
بالحب
تكون انت انت
الانسان الاحق
بخلافة الارض