مغلق للتحسينات

, الاثنين، 23 يوليو، 2012


سيبقى شهر رمضان
 هو
 رمز ل واحة  الابحار الحقيقى
للحياه الراقية المتزنه التى تتمتع بالسمو والارتقاء
فعندما يهل علينا اريج هذا الشهر وترسل السماء
اضواء باهرة منيرة معطرة
ترسم لوحة عالية الصفاء والنقاء
تضم فى ثناياها مجموعة من الاحرف 
كونت كلمات ذات معنى واحد
هيا يا انسان هذا شهر يستحق ان تقول لنفسك فيه
مغلق للتحسينات
فعادة النفس حين تنغمس فى الحياه وتحدياتها
 ان تتفتت اوصالها
وتبدء فى صنع عالم خاص بها
تعيش الاعضاء فيه فى جزر منعزلة
مرسلة كل يوم رسائل سلبية 
كلها شكوى وضجر وحزن والم ...
لذا جاءت نعمة الله الينا ساطعة منيرة
 فى شهر رمضان
فكان ذلك الشهر
ترياق
يشفى
 يضم ويحنو ويقيم
ذلك البناء الانسانى مرة ثانية
لذا عندم ينعم علينا الله ببلوغ هذا  الشهر
لما لا نفكر  انفسنا ان عملية الترميم  قد بدأت
وان مشروب الطاقة المستمد من مائدة الرحمن فى رمضان
هو الذى سيدواى فراغات تلك النفس
وينسج لها  ثوب السعادة الحقيقة
فإن كان الله فرض صيام رمضان
ليكون محرك  فائق السرعات لتحصيل التقوى
فإن الانسان العابد لربه المفكر فى حكمته
لابد ان يدرك ان رمضان هو شعلة  التغير  للافضل
حتى تكون الحياه وتحدياتها امام العين دوما
ف نفكر ونخطط ونجتهد ونعمل
فتنساب  اى عوائق وتتذلل
ولا  تمتلك انفسنا فتضيق سماواتها ويقل اوكسجينها
ان كنا نردد دائما ان هذا الشهر
 هو شهر الروحانيات والقرب من الله
فأن الصادقين فى اقوالهم يدركون ان رمضان
هو مشتل الحياه الحقيقى للنفس
ولكى تهتم بمشتلك لابد من العناية به
وتوفير وسائل اتصالات حديثة لهذا المشتل
بتحميل فلاشة العقل والوجدان والقلب
بكلمات الله فى قرءانه
واعادة رصف طرق الحب والود
لتنمو من جديد شجرة العائلة القوية
والاسرة المرتبطة والوطن الشامخ
الحديث عن رمضان
مجرد الحديث
هو اعادة لشريط حياه
تمر مشاهده امام  بلازما شاشة العين
نتذكر فى تلك المشاهد
 أناس واصدقاء واقرباء واحباب
عاشوا معانا وتجاذبنا الحديث معهم
وكان رمضان يسمو بهم لأنهم كانوا مثل مكعبات السكر
تحلو الايام بهم
لذا كان الدعاء فى رمضان لهم هو نهر سعادة لدواخلنا
تحفز النفس للترميم فى قوة وسرعة
رمضان
ليس مسلسل من ثلاثين حلقة
بمجرد ان تنتهى الحلقات
يصبح ما نتذكره مجرد كلمات واحرف
رمضان يضم مسوغات التعين الحقيقية  
ل جنة السماء
و جنة الارض

 نحتاج ان نكتب روشتة النجاح فى رمضان
بكتابة كل ما نحتاج ان نحسنه ونرتقى به
فما لا ندرك تحسينه فى رمضان
فرب رمضان هو رب الشهور كلها 

 ف هيا نردد فى رمضان
أنا
مغلق للتحسينات 
وبعد رمضان 
يكون فى كل ليلة ساعة تحت عنوان
انا مغلق للتحسينات
لنسترد من جديد انفسنا
وترتحق ارواحنا ببسمة الحياه 
وكل فمتو ثانية وانتم بخير