(................)

, الأربعاء، 28 سبتمبر، 2011



إن كان المرور عبير فأن الرحيل عبرة
كم يرحل عنا كل يوم زميل او صديق او كائن
او
حبيب كيان انسان
كنا نود ان يظل هولاء يطلون علينا
حتى وان كانت تلك الطلة منقوصة
فمجرد نسائم منهم
 تكفى لنمو انوار الداخل واستضادة الوجة وبسمته
نعم رغم الرحيل تستمر الحياه
تشرق الشمس و يحتضنها ظلها كل يوم
يطل القمر اطلالته وسط نجومه
  كأنها تحتفل  بعرسه كل يوم
ولكن رحيل الاحبة
له
 شروق  وغروب شمس مختلف
واطلالة قمر منفردة
فهولاء الاحبة عندما يرحلون يأخذون شيىء ما فينا
هم كانوا القادرين فقط على استمالته وبثه فى ثنايانا
لذا تظل اروحنا تهفو اليهم كل ثانية
 وتترقرق الدموع بين ضفتى جفناها
وتحاول الرموش قدر استطاعتها حجب الدمع
 حتى لا يلتحم مع دموع  الداخل
فتسيل انهارا
كم نود ان لا يرحل من نحبهم
 وان يظلوا فى الجوار مهما حدث
فليس من السهل ان تهب لك الحياه مرة اخرى
 نقائهم او صفائهم او سمو كيانهم
وارتقاء ايمانهم الذى كان تاج فوق رؤسهم
ولكن تحقيق  الامانى  والاحلام له حكمة
 لا نعرفها او نصل الى ماهيتها
ومهما قيل من نبع الكلمات ومنطق معانيها وفلسفة  اساليبها
من ان الراحل لا يرحل
 فقد وضع قبل رحيله
جزء منه فينا
واوصانا ان نحافظ عليه و استحث فينا الدعاء له
الا ان الرحيل رحيل
  مذاقه لا تدارى ماهو
اهو حروف وكلمات ومعانى افتقدنها
واحاديث استعذبنا منطقها
ام هو روح كانت تحيط بينا
ام هواء نقى كانت تحتضنه رئتانا
ام هو كل هذا وذاك
ام ان الوصف  لا يريد ان يصف ذلك المذاق
***************

يا الهى
لم اكن اعلم
انى
سأبكى بكاء الاطفال
تذهب عينى
وتعود منحنية الاغصان
تتهدهد الدموع وتشكو
انها لم تجد تلك الاحضان
لم تجد من يربت عليها
ويقول
انا الامان
يا الهى
انتفض كيانى
واحتضنته الدموع تواسيه
الا انت
لن ولن تطويك الاحزان
الا تعلم من انت ؟
انت انت
غرس انسان
بيدك بناء الاوطان
ان رحل عنك المحب
فارفع يدك الى الرحمن
ان يهبه
جميل ربيع الايام
ويشرب من يد العدنان
فيرتوى من ظمأ الزمان 
*****
ايها الراحل عنى
 انت حبيب الكيان
مهما كان الرحيل رحيل
لابد ان تطوينا الارض يوما
وتجمعنا الاكفان
فلا مناص حينها
ان تحتضن الروح روحها
ويسكن الدمع
ويكون الوئام

****************************
شكل حياتك
على الفيس بوك
هناك سأكون بالكيان
هنا سأكون بالقلب