بين الغاب

, الاثنين، 5 مايو، 2008


صديقى

لم اكن اتصور هذه اللحظات فأنت البارع فى السباحة الواثق من نفسك فى لحظات لم تجد رجلك تستطيع حملك قولت الحقونى ولكن الدوامة كانت لك بالمرصاد قولت لبنت اختك اقرئى الشهادة

ولا ادرى هل استطعت قولها انت بلسانك واخذتك الدوامة بعيدا بعيدا وانت تنظرنظرتك الاخيره مودعا وليدك الذى لم يتجاوز الست شهور وخاف الجميع على حياتهم والماء يأخذك بين طياته

تراه يقول ها انت يا من تعرف السباحة ولكن جاءت لحظة فارقك للدنيا لتبدأ حياه اخرى ولما اسلمت روحك وذهبت الى بارئها وطاف جسدك وجدك صياد يصطاد سمكه ليبدأ حياته عليها من جديد وجدك يا صديقى بين الغاب فى النيل

وكانت المفاجإه انك لم تمت غريقا بل مت من رهبة الموقف

اللهم انى اسئلك بالرحمة التى كتبتها على نفسك واسميت بها نفسك ان ترحمه

امين امين امين

0 Response to "بين الغاب"