الى انسان (اعادة نشر)

, السبت، 25 أبريل، 2009


من آجلك اقدم اعتذارى


لم يكن سكوتى هناك


الا اعتراف لك وحدك


بأنكى عنوانى


رغم نسق الحروف


رغم عشق الكلمات


الا انى لم ارفع صوتى بها


اكتفيت بالنظر الى عينايكى


آآخذ منها رحيق حياتى


انى اعتذر لك الان


فجاء قلبى من بعيد يلهث


قال اسرع


وقل لها انك تحبها


قل وسوف اكون هناك معك


وصاح فيا مناديا"


رد لى اعتبارى


لن اكن عذريا" بعد الان


قل لا تترد


قل لها انكى تغلغلتى فى شرايين حياتى


مالك تنظر واجما"

كفاك كلمات لم تعبر بحر وضعته بيدك

ارجوك لا تعتذر الان

وعندما حان الوقت

رأيت قلبى مراقبا من بعيد

وفى لحظة تصارعت فيها مع انفاسى

قلت لها احبــــــــــــــــك

لم ينتزع غيرك تلك النبضات

وتراجعت عينى عن النظر الى عيناكى

ولكن قلبك وقف امامى

وقال فى تسارع

دع قلبى يقولها لك

ان قولتها انت بقلبك

اناااااااااااا أقولها لك كأنسان

احبــــــــــــــــــــــــــــــك

عندهـــــــــــــــــــــــــــا

جاء صوت من بعيد

ادركت بعده

انه يجب ان اقدم اعتذرى

يا منايا يا عمرى

14 Response to "الى انسان (اعادة نشر)"

yara Says:

المفروض تعمل اعاده نشر لتعليقى معاك بالمره

ABOALI Says:

الى يارا

المفروض يا يارا
انك تقرىء المره دى باحساس
مختلف

ولالالالالالالالالالا ايه

yara Says:

احساسى لم يتغير كثيرا عن المره الاولى لاننى اؤمن بالاحساس الصادق واهميته واقدره فى حياتى ولكن فى حاله الموقف اللى انت كاتب عنه لو اننى ارى ان هذا الصوت صوت العقل بالفعل انه رافض ذلك الحب وتلك العلاقه لما كنت سمحت لقلبى من البدايه للتمادى فى هذا الاحساس حتى اصل لهذه المرحله من الصراعات وبهذا قد اكون ظلمت قلبى وحرمت نفسى من حب ربما لا يتكرر وقد اكون ظلمت من احب باعتذارى وانا اعرف جيدا اننى كنت السبب فى صناعه هذا الحب
يعنى من الاخر كده كده انا شايفه ان الموقف يغيظ وسلبى فى المشاعر
مهو لاما تقولها وتخلص نفسك لا اما مكنتش بقى رحت من الاول والشغلانه دى بقى وعقلك يودى ويجيب وتسمع اصوات وكده
وادى كلام اللى ميسمعش كلمه يارا تقولها

سلام

ودعواتك متنساش

احساس طفلة محبة للرومانسية بس واقعية Says:

لسة برضو قارية بوست عن حب غير مكتمل فى صوت او فى عوائق بتمنع تواصل القلوب

انا مش بعترف بأن دا حب
الحب فى طريقة الصحيح بيتوافر فى كل حاجة بيندمج فية صوت القلب مع صوت العقل

يعنى مينفعش احب حد وانا عارفة ان فى فروق هتمنع التواصل بينا دا يبقى اسمه حب من اجل العناد ومفيش بقى نتحد العالم والدنيا والكلام دا وغالبا الحب دا بينتهى بالفشل الذريع حتى لو كمل وتوج بزواج واتحدو العالم فعلا

مش عارفة انا فهمت ان الصوت دا كان صوت العقل او الظروف بتهيألى هم دول اللى يمنعوا الحب من العبور ويمكن كمان صوت قلبها بيقول انة مش بيحب

فى كل الاحوال لو الحب حقيقى كل الطرق هتطوع لية وهيمشى فى طريقة بثقل وثقة
وهيكون اجمل حب واجمل رومانسية واجمل مشاعر

تقبل مرورى

mohamed ghalia Says:

الله عليك يا أبوعلى وعلى إحساسك العالى
ربنا يزيدك ويكرمك

إيمان Says:

ما اجملها كلمات من زمن ما قرات كلمات فى الحب اثرت فى هكذا
جميل ابداعك ابو على
تسلم ايدك
بجد والله رااااااااااائعه من جمالها
قرأتها أكثر من مرة
تحياتى وتقديرى

ABOALI Says:

الى يارا

كنت اتمنى ان تقرىء قراءة مختلفه
ولكنك قرائتيه بفضول انثى
فالقلوب هى التى تقود الى الحب
فحينما يبتهج القلب تحار العقول
الحب ليست هى الحالة والكلمة التى عندما تقال نكون قد ادينا ماعلينا من واجب تجاه الحبيب
لاءن من احب ظل طول عمره محب
يتمنى لمن احب الخير طول حياته

لذا الاعتراف بالحب حتى وان لم يكتمل
اشباع وامتاع فى حد ذاته للطرفين
انه كانت المشاعر واحده
ولكن البيئه لم تكن صالحة للنمو

يسعدنى متابعتك لى
واتمنى لك التوفيق والنجاح

ABOALI Says:

الى احساس طفله محبة للرومانسية

ما ذكرتيه هو مفهوم للحب يوجد عند الكثيرين
وهو غالبا ما نحى عليه ونتربى
ولكن الحب له قيمة متعدده
الانسان فى الحب يتحرك بكل كيانه
ودائما ما نقابل تحديديات
فاءما ان يصمد الحب واما ينتقل الى حب اخر

ليس من المعقول ان نحكم على المحبين اذا احابوا ان حبكم ضائع ولا سبيل له
ولكن المعقول ان نقول انه اذا لم يحدث الاكتمال الحياتى
فيكفى اننا استطعنا ان نحب
ونرتقى ويسير كلانا فى نفس الحياه
ومن الجايز ان نتقابل يوما نتنسم ذلك العبير من جديد

مع تقديرى طبعا لرايك الواقعى

ABOALI Says:

الى محمد الغاليه

يا غالى انت يا غالى

ربنا يوفق ليك الانسان اللى يحبك وانت تحبة
وتحافظوا على بعض يا غالى


تحياتى

ABOALI Says:

الى ايمان

انتى بتجاملينى يا ايمان على فكرة

وفيه اوقات الواحد يعشق المجاملات علشان بتعطى الثقة

ولكنى اتمنى ان تقرىء مرة ثانية وتعلقى مرة ثانية

وتصفى الحالة التى تاءثرتى بها
فاءن لم يكن هناك شعور او حالة
فلدينا قارئه واعية لعمق الكلمات

تحياتى لك دوما

dalia Says:

أبو على

لاول مرة لا افهمك الاعتذار مع الحب شيئ غريب فكيف يحب الشخص فردا ولكنه غير قادر حتى على البوح به انا مع رأي يارا ومتفقه معها لا يمكن ان نسمى الصمت حب انما عذاب وتعذيب للاخر لانه بهذا الصمت دون أن يدرى يشبك خيوط من الالغاز واللوغرتمات حول الشخص الذى نحبه أو ربما يكون هذا لاحب مثل بيت العنكبوت خيوطه واهيه من السهل تمزيقها

كما لا اتفق معك في أن " الاعتراف بالحب حتى وان لم يكتمل
اشباع وامتاع فى حد ذاته للطرفين" في البدايه ربما يكون شعور جميل ان تشعر انك تحب وبتتحب ولكنه عندما تسدل ستار النهاية سيترك هذا الحب اثرا من الحزن وبقعة سوداء ليس بالسهولة ننسيانها في طيات الذاكرة

ليس مع الحب صمت بل صراخ يا ابو على هذه وجهة نظرى وفي النهاية الاختلاف في الرأى لا يفسد للود قضية
تحياتي الراقية

MaNoOoSh Says:

الحقيقة يابو على انا قرأت الكلام اكتر من مرة
وان مكنتش فهمته قوى فكلام يارا وطفلة رومانسية وضحهولى شوية
واكثر ما عجبنى ردك على طفلة رومانسية ان الحب دائما يواجه التحديات وعلى المحبين اجتيازها وليس التسليم بحتمية الفراق
وانا لست مع اليأس عموما لأن الانسان لا يستحق شرف الوصول لشىء الا بعد اجتيازة العقبات (سواء المادية أو النفسية منها)
والعقبات دى هى اللى بتخللى للسعادة طعم بعد تحقيق الهدف
وصراع الانسان مع نفسه ومع قلبة عموما بيخليه يكون اكثر تحديدا فيما يريده من الاخرين وفيما يملك تقديمه حتى وان لم يتحقق الحب فهو سيكون اكثر وضوحا لو صادف الحب مرة اخرى

ABOALI Says:

الى داليا العزيزه

يظهر فعلا ان الخلاف لا يفسد للود قضية
وها انا اختلف معك

الحب من وجهة نظر حواء
ليس الحب من وجهة نظر ادم
وان اتحدت المعانى فى لفظ واحد هو الحب
الحب وان عانى ولم يكتمل
فليس هى تلك النهاية التى يجب ان تنتهى بلطمات واثار سوداء
والا كنا مثل روميو وجوليت او قيس وليلى
ننزوى عن الوجود بسبب الحب الذى لم يكتمل

ان لم يكتمل حبك اليوم فانكى ومن احببتى ستفتحين حياه اخرى ويظل الوجدان يحمل عبق الحب ويتحول الى ذكرى
ولكننا هنا نجلد انفسنا ونتمنى الا يلاقى منا الاخر


الموضوع يطول شرحه ولكن للحب مكنون لا يبحث عن مكنونه العقلاء

واسئلى الارمله كيف احبت من جديد واسئلى المطلقه كيف حبت من جديد
اسئلى نفسك كم احبتتى وتذوقتى الحب
ولكن ليس كل الحب مذاقه واحد

تحياتى اشكرك على تعليقك المميز

ABOALI Says:

الى مانوش

يظهر انا كتبت البوست باحساس
يختلف عن الاحساس الذى تم التعليق به عليه

لذا اتفهم رؤى كل من سيعلق
فلكل انسان نظرة خصوصا اذا اقتربنا من لهيب المحبين واحوالهم


تحياتى لك الغاليه