المزدوج

, الاثنين، 21 يوليو، 2008


المزدوج اسم لشخصيه ظهرت خلال احدى افلام الكارتون اسمه (ماسينجر) كان يعرض شخصيه نصف وجهها ابيض والنصف الاخر اسود حتى يعبر من خلال تلك النصفان عن التناقض الذى تعيشه تلك الشخصيه
ولم نتخيل انه سيأتى يوم بالفعل يكثر فيه المزدوجون ولكن ليس من خلال بياض وسواد الوجوه
ولكن من خلال الاسم الذى يعرف به كل انسان

لما بنتولد بيجتمع الاهل والاقارب والاصحاب كل واحد بيختار اسم علشان نسمى بيه وبعد الحيره بين كل الاسماء
يولد الاسم
لما نكبر شويه نبتدى نشعر بالاسم وهل فعلا اختيار الاسم كان مميز ونبتدى نعرف معنى الاسم دة ايه
ويدل على ايه وساعات كمان نحب نعرف كام واحد يحمل نفس الاسم
ويتحول الاسم الى جزء مننا لا يتجزء ويصبح سمة لينا مش بس من سمات الشخصيه بل كمان حياتنا وانسانيتنا
كل واحد يتمنى انه اسمه يكون عنوان كبير ليه
وكمان يزعل لو حد نادى عليه باسم تانى من غير سبب واضح
ومع تتطور الحياه بدات تدخل حياتنا وتفتحمها تكنولوجيا جديده ارتبطت بدخول النت وعمل ما يسمى الشات
والمفروض انه مع الشات تزداد المعرفه والتبادل المعرفى وتتقرب الصلات ونشعر بانسانية الانسان
طيب ايه لازمة الكلام دة ما هو معروف ومافيش جديد
فعلا هو معروف
بس الحقيقه اللى بيحصل غير كدة
بدء كل من يدخل الشات يلبس قناع اخر غير القناع الاصلى
واول تنازل له فى قناعه الجديد كان الجزء المقرون به تخيلوا
اسمه

تخيلوا الاسم اصبح عار حاليا الكل يبحث عن اسم مستعار دون اسمه يظن انه بهذا يستطيع ان يفعل مايشاء دون ان يعرفه احد
وبالفعل يتحقق له ما يريد ولكن فى هذا اللحظات لا يشعر انه يتخلى عن جزء من كيانه يستغنى عن عنوان ويصبح مزدوج من خلال اسمين اسم للخفاء واسم للعلن
ان اقناع النفس بهذا المنطق باءن هذا شيىء عادى يعبر ان هناك صراع فى داخلنا عما نظهره من خلال استعمال الاسم الحقيقى وعما نبديه من خلال الاسم المستعار
ولكن لو نظرنا فى اعماق انفسنا نجد اننا يجب ان نشعر اننا اكرم واحسن قيمة واكثر احتراما عندما نتمسك بالعنوان بالرمز فاءذا حدث فى البدايه التخلى عن الاسم فماذا يبقى بعد ذلك

ليه يا انسان تنسى اسمك وسط الزحام
وتبقى من غير عنوان
حتى اسمك ضاع كمان
تغيره علشان تبقى غير الكيان
ومالوا اسمك لما يكون رمز ليك
يعبر عنك ويفتح طريق

ليه يا انسان تنسى اسمك وسط الزحام
تنزل من عليائك وتصبح مستعار
فكر تانى وخليك كبير
لونك رسمك شكلك بيقول انك انسان
واسمك عنوانك امام الرحمن

1 Response to "المزدوج"

د / مروة ابو العينين Says:

علشان احنا نفسنا بقينا مزيفين يا أبو على
جت على أسامينا يعنى !!!!!